• اخبار المنطقة

  • أصيب عدد كبير من الأشخاص بتسممات غذائية مجهولة المصدر خلال الساعات ال72 الماضية وذلك بعدة مناطق بولاية جيجل وهي التسممات التي  أرجعتها عدة مصادر الى تناول المصابين لمادة ” السردين” التي تشهد اقبالا كبيرا هذه الأيام بالولاية 18 بعد الإنخفاض الكبير الذي عرفته أسعارها .

    اصابة عشرات الأشخاص بتسممات غذائية  بسبب تناولهم لسمك فاسد بجيجل وسط اقبال كبير عليه بعد التراجع المسجل في أسعاره ...

    وأكدت مصادر متطابقة ” لآخر ساعة” بأن عدة أشخاص أصيبوا بتسممات غذائية بجيجل سيما بكل من عاصمة الولاية وكذا بلدية الطاهير المجاورة وهو ماتطلب نقل بعضهم الى المستشفيات من أجل تلقي العلاج  بعدما عانوا من آلام حادة في المعدة واسهال مصحوب بالقيئ المتواصل ، ناهيك عن طفح جلدي بمناطق مختلفة من أجسادهم ، وقالت هذه المصادر بأنه يجري الإشتباه في تناول هؤلاء لأسماك فاسدة وذلك  بناءا على الإفادات التي قدموها للأاطقم الطبية التي أشرفت على علاجهم . وعززت تصريحات بعض المصابين هذا الإحتمال حيث أكدوا بأن الأعراض التي عانوا منها جاءت مباشرة بعد تناولهم لأسماك قاموا بشرائها من عدد من الأسواق مايرجح فرضية أن تكون هذه المادة البحرية وراء ماحل بهؤلاء سيما في ظل ماتعرفه من اقبال كبير من قبل المستهلكين بشتى مناطق ولاية جيجل بعد التراجع الكبير الذي شهدته أسعارها حيث نزلت الى مادون ال300 دينار خلال اأأيام الماضية بل ووصل سعر الكيلوغرام الواحد الى مادون ال200 دينار في بعض الأيام بعدما تجاوز خلال الأشهر الماضية حاجز ال800 دينار . ومعروف أن مادة ” السردين” تتأثر بشدة بالحرارة ومختلف العوامل المناخية خصوصا لما يتم عرضها في الشوارع بعيدا عن غرف التبريد وبقائها لساعات طويلة تحت الشمس مما يحوّلها مادة بحرية ذات قيمة غذائية كبيرة الى مادة سامة وخطيرة على صحة المستهلك .

     

                                                                            المصدر


    تعليقك
  • في خبر نزل علينا كصاعقة وصل إلى مسمعنا الان وفاة رياض بولعراوي ابن عمار بن الروس متؤثر بهدا بوباء كورونا ان لله وانا اليه راجعون

    اللهم ارحمه برحمتك الواسعة
     
     
    قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏جلوس‏‏ و‏وقوف‏‏
     
     
     
     

    تعليقك
  • الشرطة: 45 جريمة قتل منذ مطلع 2020 - وكالة سند للأنباء

    لفظت امرأة في العقد الخامس من عمرها أنفاسها الأخيرة ببلدية الجمعة بني حبيبي بولاية جيجل وتحديدا بقرية بني معزوز التابعة للبلدية المذكورة وذلك اثر شجار مع جارة لها حول قطعة أرض تدعي عائلة المعنيتين ملكيتها لها

    وذكرت مصادر محلية بأن خصاما وقع بين الضحية وهي امرأة في العقد الخامس وأم لخمسة أطفال  وامرأة أخرى وهي من قريبات الضحية حول قطعة أرض كانت محل خلاف بين عائلتي المرأتين منذ مدة طويلة والتي تسببت في خلق عداوة بينهما قبل أن يندلع الخلاف بين العائلتين مجددا أول أمس الجمعة وتنشب مشاجرة كلامية بين المرأتين والتي سرعان ماتم تطويقها من قبل الجيران ، غير أنه وبمجرد انتهاء هذه المشاجرة حتى خرج زوج الضحية لتفقد زوجته التي لم تعد الى البيت ليتفاجأ بالعثور عليها ملقاة على الأرض ليسارع الى تفقد أحوالها فاذا بها جثة هامدة وعيها آثار جرح غائر على مستوى الجبهة

    وقد تم اعلام مصالح الدرك الوطني ببلدية الجمعة وكذا مصالح الحماية المدنية حيث تم تأكيد خبر وفاة الضحية بعين المكان قبل أن تنقل جثتها الى مستشفى الميلية في الوقت الذي تم فيه توقيف المرأة التي حامت حولها شبهة التسبب في وفاة الضحية حيث تم اقتيادها الى مقر فرقة الدرك الوطني بالجمعة بني حبيبي لسماع أقوالها قبل أن يتم اخلاء سبيلها بعد تسجيل افاداتها بخصوص ماجرى في هذه المشاجرة في الوقت الذي تم فيه تحويل جثة الضحية صبيحة أمس السبت الى مستشفى عاصمة الولاية من أجل اخضاعها للتشريح ومن ثم الوقوف على أسباب الوفاة الحقيقة وما ان كانت ناجمة عن ضربة تلقتها الضحية وكانت سببا في الجرح الذي لوحظ على مستوى مقدمة رأسها أم أن الوفاة ومن خلالها الجرح المذكور ناجم عن سقوطها على وجهها بعد هذه المشاجرة ولاعلاقة لغريمتها به وهي التي أكدت في تصريحاتها حسب بعض المصادر بأنها لم توجه أي ضربة للضحية وأن المشاجرة بينهما كانت كلامية وفقط .

                                                                                                                                                المصدر

     


    تعليقك
  • أزمة مياه خانقة تحاصر سكان عدة أحياء بوسط البلدية

     

    يعيش سكان العديد من الأحياء بوسط بلدية الجمعة بني حبيبي أزمة مياه خانقة حيث لم تقطر حنفيات منازلهم لمدة فاقت الشهر وهو ماخلف معاناة غير مسبوقة لهؤلاء السكان الذين ضاقوا ذرعا بهذا الكابوس الذي بات يتكرر بشكل دوري في غياب حلول نهائية له .- الجمعة بني حبيبي / منازل لم تقطر حنفياتها منذ أكثر من شهر

     واذا كانت أغلب قرى بلدية الجمعة بني حبيبي تعيش منذ سنوات أزمة مياه متواصلة بفعل جفاف معظم المجاري والشلالات التي كانت تعتمد عليها هذه الأخيرة في تدبير حاجتها من هذه المادة الحيوية وفشل البرامج القطاعية الرامية الى ايصال المياه الى بعض هذه المداشر فان جغرافية هذه الأزمة توسعت مجددا لتشمل عدد من الأحياء الواقعة بعاصمة البلدية والتي لم تزرها المياه هي الأخرى منذ فترة ليست بالقصيرة ماتسبب في متاعب بالجملة لسكانها الذين اضطروا للبحث عن قطرة ماء تروي ظمأهم بمناطق بعيدة عن أحيائهم السكنية بل أن الكثير منهم باتوا يعتمدون على مياه الصهاريج غير المراقبة لتوفير  حاجتهم من الماء بشقيه الصالح للشرب وكذا الموجه للغسيل .

     هذا ولم يخف المتضررون من هذه الأزمة الجديدة استياءهم العميق من هذه الوضعية التي تزامنت و الأمطار الغزيرة  التي منت بها السماء على عاصمة الكورنيش خلال الأيام الماضية والتي لم يكن لها أي مفعول يقول السكان في القضاء على هذه الأزمة التي اشتدت أكثر خلال الأيام الأخيرة منذرة  بفصول أخرى من المعاناة بالنسبة لهؤلاء السكان الذين وصل الأمر ببعضهم الى حد تخزين مياه الأمطار في صهاريج خاصة من أجل الإستعانة بها عند الحاجة .

                                                                                                              المصدر 

     

    تعليقك
  • «المير» أقنعهم بتوقيف حركتهم الإحتجاجية مقابل الإستجابة لمطالبهم

    تجمع العشرات من سكان قرية «تيسبيلان» التي تبعد عن مقر البلدية المذكورة بنحو تسعة كيلومترات منذ الساعة السادسة والنصف أمام مقر البلدية في محاولة لإغلاق مقر هذه الأخيرة وهي المحاولة التي شرع الشبان الغاضبون في تجسيدها من خلال تصفيد المدخل الرئيسي لمقر البلدية- سكان قرية «تيسبيلان» باعالي الجمعة بنى حبيبي يثورون ويحاولون غلق مقر البلدية

    بيد أن رئيس المجلس الشعبي البلدي الذي كان مرفوقا ببعض مساعديه نجح في احتواء ثورة الشبان الغاضبين الذين وافقوا على فتح المقر المغلق بعدما تم استقبال عدد كبير منهم بمكتب «المير» ، وقد سعى هذا الأخير على مدارأكثر من ساعة من الحوار الذي جمعه بالمحتجين الى تهدئة  هؤلاء  ومحاولة الإستماع الى انشغالهم الرئيسي المتمثل في الطريق الولائي (135س) والذي بلغ جزءا كبيرا من التدهور وخاصة في شطره الرابط بين قرية تسبيلان (مركز) والى غاية الحدود مع بلدية برج الطهر حيث طالب الشبان الغاضبون بضرورة إصلاح هذا الشطر وذلك بما يسمح لسكان المداشر التي تستفيد منه بالتحرك على هذا المحور بشكل عادي خاصة بعدما اضطر الكثير من الناقلين  الذين ينشطون على هذا المحور الى التوقف عن  العمل أو الإكتفاء بالتحرك على الشطر الرئيسي الذي أعيد تعبيده قبل أكثر من أربع  سنوات والذي يوجد بدوره في حالة جد مزرية بفعل مرور العشرات من الآليات العسكرية عليه وهو ما تسبب في تآكل أجزاء كبيرة منه وخاصة المنعرجات .هذا وقد وعد رئيس بلدية الجمعة بني حبيبي على هامش اللقاء الذي جمعه بالمواطنين المحتجين بتسخير كافة الوسائل التقنية والبشرية التي تتوفر عليها هيئته من أجل ترميم المقاطع المتضررة من الطريق المذكور وذلك في انتظار الشروع الرسمي في إعادة تأهيل هذا الطريق تحت وصاية مديرية الأشغال العمومية التي خصصت له غلافا ماليا معتبرا وهو ماساهم في انصراف المحتجين الذين وعدوا بإحياء احتجاجاتهم قريبا في حالة ما اذا لم تجد وعود المسؤول الأول بالبلدية طريقها الى التجسيد

                                                                                                                        المصدر 


    تعليقك


    تتبع مقالات هذا القسم
    تتبع تعليقات هذا القسم