• اخبار الولاية

  • الضحية ينحدر من منطقة غزالة بسيدي معروف

     

    لقي شاب في العقد الثالث من العمر مصرعه صبيحة أمس الإثنين وذلك بعدما دهسه قطار لنقل البضائع على مستوى المدخل الغربي لبلدية سيدي عبد العزيز(25) كلم الى الشرق من عاصمة الولاية جيجل وبالتحديد على مستوى مقطع السكة الحديدية المحاذي للشاطئ الرئيسي لهذه المدينة الساحلية .- وفاة شاب تحت عجلات قطار للبضائع بسيدي عبد العزيز 

    وحسب شهود عيان فان الضحية المدعو “ط ، ن« والذي يبلغ من العمر (37) سنة كان بانتظار صديقه الذي يعمل معه عبر شاحنة لتوزيع غاز البوتان حيث استغل تأخر هذا الأخير في الوصول الى بلدية سيدي عبد العزيز للقيام بجولة عبر شاطئ المدينة قبل أن يحاول الإلتحاق مجددا بالطريق الوطني رقم ( 43) أين من كان من المفترض أن يلتقي مع شريكه في العمل لإكمال الرحلة عبر شاحنتهما الخاصة غير أن قطع الضحية لخط السكة الحديدية المار بمحاذاة الشاطئ المذكور تزامن وعبور قطار للبضائع مما أوقع الضحية تحت عربات هذا الأخير على حين غرة دون أن ينتبه له نتيجة الأمطار الغزيرة والرياح الهوجاء ليلقى الضحية مصرعه على الفور بعدما أصيب بجروح غائرة على مستوى أنحاء متفرقة من جسمه . وقد تم نقل جثة الضحية الذي ينحدر من قرية “غزالة”ببلدية سيدي معروف (75) كلم الى الشرق من عاصمة الولاية الى مستشفى مجدوب السعيد بالطاهير فيما فتحت مصالح الأمن تحقيقا في هذا الحادث من أجل تحديد المسؤوليات بدقة .

                                                                                                                   المصدر  

     

     


    تعليقك
  • رقمنة وثائق الحالة المدنية تفتح أبواب الجحيم على الجواجلة

     

    في الوقت الذي كان الكثيرون بعروس البحر جيجل يراهنون على رقمنة وثائق الحالة المدنية لمبارحة أزمة الطوابير والتنفس من عناء الإجراءات البيروقراطية في مجال استخراج مختلف الوثائق وبالأخص عقود الزواج وشهادات الميلاد أصيب هؤلاء بخيبة أمل كبيرة من جراء الأزمة الجديدة التي أفرزتها هذه العملية والتي أدخلت المئات من سكان الولاية في متاهات لاحصر لها .جيجل / رجال تم تزويجهم برجال وأسماء حُرّفت بالكامل ... 

    والظاهر أن عملية رقمنة وثائق المدنية والتي بلغت مراحل متقدمة جدا بأغلب بلديات الولاية الثماني والعشرين بل ووصلت الى نسبة مائة بالمائة ببعض هذه البلديات قد أفرزت معاناة جديدة لبعض سكان الولاية أكثر من تلك التي كانوا يكابدونها يوم كانت هذه الوثائق تستخرج بالطريقة القديمة وهي المعاناة التي عكستها الأخطاء الكثيرة التي باتت تسجل في هذه الوثائق التي يتم نسخها عن طريق أجهزة الإعلام الآلي الى درجة أن رجال تم تزويجهم بأشخاص من جنسهم أو بالأحرى برجال آخرين والأمر كذلك بالنسبة لبعض الأسماء التي تم تحريفها بالكامل ولاغرابة ان استخرجت شهادة ميلاد من احدى بلديات ولاية جيجل ووجدت اسمك قد بترت منه حروف بكاملها أو تحول من اسم ذكر الى اسم أنثى وهلم جر من الأخطاء الفادحة التي أدخلت عائلات بكاملها في متاهات كبيرة من أجل تصحيح هذه الأخطاء التي تجاوزت حدود المعقول خلال الفترة الأخيرة بدليل الشكاوى التي تصل الى مكتب “آخر ساعة” بشكل شبه يومي والتي يشتكي أصحابها من تحريف أسمائهم أو تحويرها بشكل كلي أو جزئي . وقد تسببت هذه الظاهرة في مشاكل بالجملة لبعض ضحاياها وخاصة المقبلين على المسابقات الوظيفية  ممن وجدوا أنفسهم مضطرين لإلغاء مشاركتهم في هذه المسابقات فقط لأن الفترة التي تستغرقها عملية تصحيح هذه الأخطاء طويلة ولاتكفي لتقديم الوثيقة المطلوبة في الملف داخل الآجال القانونية وهذا دون الحديث عن التعطيلات الأخرى التي أرهقت أعصاب من يسعون الى تجديد وثائقهم الإدارية بما فيها بطاقات الهوية وكذا رخص السياقة وحتى جوازات السفر والذين أمضى بعضهم أسابيع طويلة  من أجل استرجاع هوياتهم الحقيقية بعدما تاهوا بين مصالح الحالة المدنية وقاعات المحاكم التي تطلبت حالات الكثير منهم  اللجوء اليها من أجل تصحيح هذه الأخطاء .

                                                                                                                         المصدر 


    تعليقك
  • تعد الثانية في ظرف أقل من شهر 

    حسب المعلومات فان العامل المذكور والذي كان يزاول مهامه في اطار مشروع لجني الفلين والتابع لمحافظة الغابات ببلدية سيدي عبد العزيز قد تفاجأ في حدود الساعة الحادية عشرة صباحا بانفجار قنبلة تقليدية في طريقه لحظة تنقله بين الغابات التي تحتضن الورشة التي يتبع اليها وهو ما أدى الى اصابته بجروح بالغة الخطورة على مستوى احدى قدميه اضافة الى جروح أخرى بأنحاء متفرقة من جسمه نتيجة تطاير شظايا القنبلة التي انفجرت في طريقه ،-إصابة عامل في قطاع الغابات في انفجار قنبلة تقليدية قرب جبل “سدّات”

    وقد تم نقل الضحية على جناح السرعة باتجاه مقر بلدية الجمعة بني حبيبي عن طريق شاحنة صغيرة تابعة لأحد عمال الورشة المذكورة قبل أن تتكفل سيارة للحماية المدنية تابعة لوحدة بلغيموز بايصاله الى مستشفى بشير منتوري بالميلية وهو في حالة حرجة جدا بعدما فقد كميات معتبرة من الدم .هذا ويعد هذا الإنفجار الثاني من نوعه في ظرف أقل من شهر على مستوى المناطق المتاخمة لجبل “سدات” حيث سبق لعاملين من قطاع الغابات وأن تعرضا قبل نحو عشرين يوما فقط لحادث مماثل على مستوى نفس المنطقة بعدما انفجرت قنبلة تقليدية الصنع في طريقهما لحظة تحركهما وسط الغابات وهو ما تسبب في اصابتهما بجروح بالغة الخطورة ، كما تعرض العديد من الرعاة والفلاحين القاطنين بهذه المنطقة لحوادث مماثلة في السابق وهي الحوادث التي أسفرت مجتمعة عن وفاة شخص واصابة عدد غير محدد  من زوار المنطقة بجروح متفاوتة الخطورة .

                                                                                                                      المصدر  


    تعليقك
  • أحدهم ثناثرت أجزاء من جسمه على الأرض

     شهدت منطقة “فازة” التابعة لبلدية القنار نشفي التي تبعد بنحو (20) كيلومترا الى الشرق من عاصمة الولاية جيجل في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول حادثا خطيرا تمثل في انفجار لغم أرضي في طريق مجموعة من الشبان وهو ماأدى الى تسجيل اصابات متفاوتة في صفوف الضحايا الذين نقلوا على جناح السرعة الى مستشفى مجدوب السعيد بالطاهير .- إصابة ستة شبان بجروح خطيرة في انفجار لغم أرضي بالقنار

     وحسب مصادر محلية فان الشبان الستة والذين تتراوح أعمارهم مابين (18و25) سنة كانوا في جولة بالمنطقة التي شهدت الحادث المذكور قبل أن يعثر أحدهم على لغم أرضي في شكل كرة ماجعل الضحايا يرفعون هذا الأخير في محاولة لتبين حقيقته وكذا محتواه قبل أن يرموا به غير بعيد عن المكان الذي وجدوه به بيد أن أحدهم حاول رفعه ثانية بدافع الفضول من أجل ازالة جسم بارز على ظهر اللغم والذي يشبه “المسمار” الى حد بعيد وهي المحاولة التي أدت الى انفجار اللغم في وجه حامله في الوقت الذي كان بقية الشبان محيطين به .وقد تسبب انفجار  هذا اللغم الذي يرجح أن يكون قد زرع من قبل احدى الجماعات المسلحة التي تنشط بالمنطقة في اصابة الشبان الستة الذين كانوا بمسرح الحادث بجروح متفاوتة ولو أن اصابة أحدهم وصفت بالخطيرة جدا بعدما بترت احدى يديه وشارفت الأخرى على القطع كما تناثرت أجزاء أخرى من جسمه نظرا لقوة الإنفجار الذي حدث على مسافة قريبة جدا من صدره فيما كانت جروح بقية مرافقيه أخف نسبيا بدليل اخلاء سبيل أربعة منهم بعد ساعات من نقلهم الى المستشفى في حين لايزال المصابان المتبقيان بمصلحة العناية المركزة علما بأنها ليست المرة الأولى التي تشهد فيها بلدية القنار انفجارات وحوادث من هذا النوع باعتبارها أحد المناطق القريبة من خطوط النار التي تتحرك عليها الجماعات الإرهابية النشطة بالجبال المطلة على هذه البلدية  التي شهدت أحد أكثر حوادث الإنفجار دموية قبل سنة حين استهدفت قنبلة مُتحكم فيها عن بعد قافلة للجيش بمنطقة “الباطوار” وهو الحادث الذي أودى بحياة خمسة جنود واصابة عدد مماثل من العسكريين بجروح .

                                                                     

                                                                                           المصدر 


    تعليقك
  • انتشال الضحية تطلب مجهودات مضنية

    شهد مفترق الطرق المتواجد بوسط قرية “بازول” ولاية جيجل عشية أول أمس حادث مرور خطير تمثل في انقلاب جرار محمل بالقضبان الحديدية وسط الطريق وهو ماأدى الى اصابة سائقه بجروح بالغة الخطورة نقل على اثرها الى مستشفى مجدوب السعيد بالطاهير .- جرّار يسحق صاحبة ببازول

     وحسب مصادر محلية فان الحادث المذكور نجم عن فشل سائق الجرار في التحكم في حركة هذا الأخير بعدما حاول تغيير اتجاهه من أجل الدخول الى أحد المسالك التي تتفرع عن الطريق  الوطني رقم (43) وهو ماأدى الى انقلاب الجرار وسط الطريق وانكماشه على جسد صاحبه الذي ظل يصرخ تحت هيكل الجرار لقرابة نصف ساعة وسط محاولات مضنية للمارة وأصحاب السيارات من أجل انتشاله من تحت الجرار الذي يزن آلاف الكيلوغرامات ، وقد أفلحت محاولات المنقذين في سحب السائق الضحية من تحت الجرار المنقلب بمساعدة رجال الحماية المدنية الذين هرعوا الى مكان الحادث لإسعاف الضحية الذي يوجد  في بداية العقد الرابع من عمره والذي أصيب بجروح بالغة الخطورة على مستوى أنحاء متفرقة من جسده الى درجة أن الكثيرين لم يتوقعوا له النجاة من هذا الحادث بل أن بعض المصادر المستقلة تحدثت عن وفاته بعد وصوله الى مستشفى الطاهير بساعات وهي المعلومة التي لم يتسن لنا التأكد من صحتها .

                                                                                                  المصدر 


    تعليقك


    تتبع مقالات هذا القسم
    تتبع تعليقات هذا القسم