• زرعت الرعب في نفوس أصحاب الورشات

    تمكنت مصالح أمن دائرة العنصر (42) كلم الى الشرق من عاصمة ولاية جيجل من وضع يدها على عصابة خطيرة اختصت في سرقة مواد البناء من ورشات البناء والتي يقودها رجلان يتراوح سنهما مابين (41و49) سنة .

    وحسيب مصدر أمني موثوق فان عملية القبض على عناصر العصابة المذكورة والتي زرعت الرعب في نفوس أصحاب ورشات البناء بل وكبدتهم خسائر كبيرة جاءت بعد كمين محكم نصبته عناصر أمن دائرة العنصر لقائدي العصابة وذلك بعد تلقيها لشكوى في الموضوع من قبل صاحب مستودع لبيع مواد البناء بعد اختفاء عدد من محتويات مستودعه ، وقد مكن هذا الكمين من القبض على اللصين الخطيرين وهما في حالة تلبس . حيث تمت احالتهما على وكيل الجمهورية بمحكمة الميلية الذي أمر بايداعهما الحبس المؤقت في انتظارمحاكمتهما على التهم المنسوبة اليهما علما وأن مصالح الأمن بمختلف مناطق عاصمة الكورنيش  كانت قد تلقت العديد من الشكاوى التي تفيد باختفاء بعض مواد البناء التي تدخرها بمختلف الورشات وبالأخص الإسمنت التي تضاعف الطلب عليها هذه الصائفة بفعل قلتها في السوق المحلية مما دفع ببعض العصابات لإمتهان عملية سرقتها واعادة بيعها مستغلين الإقبال الكبير عليها من قبل أصحاب ورشات البناء .

                                                                                                                المصدر 


    2 تعليقات
  • تمكنت مصالح أمن دائرة العنصر من إلقاء القبض على شاب متهم باغتصاب طفلة صغيرة تزاول تعليمها بمدرسة قرآنية بضواحي مدينة العنصر التي تبعد بنحو (42) كلم الى الشرق من عاصمة الولاية جيجل .- شاب يغتصب تلميذة بمدرسة قرآنية بالعنصر

      وحسب مصادر مطلعة فان الشاب المذكور كان يترصد الطفلة الصغيرة التي لايتجاوز عمرها الخمس سنوات من أجل نهش جسدها اليانع الى أن تمكن من الإيقاع بها غير بعيد عن المدرسة القرآنية التي تزاول تعليمها بها حيث تحرش بها جنسيا قبل أن يعتدي عليها بعدما تمكن من استدراجها بحبات من الحلوى وكذا مبلغ من المال ، ولم يتضح مستوى الإعتداء الذي تعرضت له الطفلة وما ان كان قد بلغ مستوى العلاقة الجنسية الكاملة أم أن الأمر لايتعدى حدود التحرش الجنسي وفقط ولو أن مصالح الأمن قامت بواجبها من خلال ايقاف المعني الذي ينحدر من بلدية الميلية المجاورة لبلدية العنصر حيث يخضع حاليا للتحقيقات الضرورية بعد ثبوت التهم الموجهة له فيما عرضت الصبية البريئة على طبيب مختص من أجل فحص التدقيق في طبيعة الإعتداء الذي تعرضت له من قبل هذا الوحش البشري . هذا وقد أدخل هذا الحادث مصالح مديرية الشؤون الدينية بعاصمة الكورنيش في حالة طوارئ حقيقية خاصة وأن الحادثة وقعت بالقرب من مدرسة قرآنية كما أن هذا الحادث جاء ليطرح أكثر من علامة استفهام بشأن اجراءات الحماية التي توفرها الجهة الوصية لتلاميذ المدارس القرآنية والذين لاذنب لهم سوى أنهم فضلوا  تعلم كلام الله بدل تضييع أوقاتهم في اللهو والعبث

                                                                                                                           المصدر 


    تعليقك
  • يرجح أن يكون قد تعرض لأزمة قلبية مفاجئة ...

    لفظ  كهل في نهاية العقد الخامس من العمر أنفاسه الأخيرة وذلك في حفل زفاف ببلدية الجمعة بني حبيبي الواقعة على بعد نحو (40) كيلومترا الى الشرق من عاصمة ولاية جيجل .

      وحسب بعض المصادر فان الضحية الذي يقيم باحدى القرى التابعة للبلدية المذكورة كان جالسا على مستوى الساحة التي أقيم بها الفرح المذكور قبل أن يتم استدعاؤه من قبل بعض معارفه من أجل القيام برقصة فولكلورية وهو الطلب الذي لباه المعني الذي شرع في الرقص رفقة عدد من المدعويين لكنه سرعان ماسقط أرضا وسط لحظات قليلة من شروعه في عملية الرقص  مما دفع بالحاضرين الى الإسراع اليه ظنا بأنه أصيب بنوبة غثيان بيد أنهم تفاجأوا بوضعية الضحية الذين بدت عليه علامات الإختناق ليتم حمله على متن سيارة خاصة بغرض نقله باتجاه مستشفى الميلية بيد أنه لفظ أنفاسه حسب مصدر محلي قبل ايصاله الى المؤسسة الإستشفائية المذكورة . وفيما سارعت بعض المصادر الى نسج روايات مختلفة حول أسباب وفاة هذا الكهل رجحت مصادر مقربة من عائلته أن تكون وفاته ناجمة عن اصابته بسكتة قلبية مفاجئة خاصة وأن الضحية لم يكن يشتكي من أي مرض كما أنه لم يتعرض لحظة سقوطه أرضا الى أية مضايقات بشهادة كل من كانوا بمكان الحادث الذي حول الوليمة المذكورة الى مأتم علما وأن الضحية رب لعائلة متكونة من ستة أفراد ومعروف عنه اجادته للرقص الشعبي مما جعله محل طلب الكثير من أقرانه في كل مرة يحضر فيها أحد الأعراس .

                                                                                                                        المصدر 


    تعليقك
  • كلب أرشد زوجها إلى مكان انتحارها

    أقدمت امرأة في حوالي العقد الخامس من العمر أول الخميس على عملية انتحار مأساوية وذلك بقرية المحارقة التابعة اداريا لبلدية العنصر التي تبعد بنحو (40) كلم عن عاصمة الولاية جيجل .- أم لسبعة أبناء تقدم على الانتحار شنقا بقرية المحارقة بالعنصر

    وحسب بعض المصادر فان عملية الإنتحار هاته والتي ذهبت ضحيتها المدعوة «ب.ك» جاءت بعد مناوشات كلامية بين الضحية وزوجها الذي دخل في مناوشات مع زوجته على خلفية خلاف عائلي بيد أن هذه الأخيرة لم تهضم تعنيفه الدائم لها واعتداءاته اللفظية المتكررة عليها وخاصة يوم الحادثة مما جعلها تهدده بوضع حد لحياتها وهو التهديد الذي لم يأخذه زوج الضحية على محمل الجد خاصة وأن المعنية سبق لها التهديد بالإنتحار في أكثر من مرة دون أن تقدم على هذا الفعل الذي يحرمه ديننا الإسلامي وقد تناولت الضحية حبلا كان يستخدم لتقييد حركة الحيوانات قبل أن تتوجه الى أحد الأكواخ القريبة من مسكنها العائلي وهو ماتنبه له حفيدها الذي أخبر جده بما شاهده وهو ماجعل الأخير يقتفي أثر زوجته تفاديا لأي طارئ بيد أنه لم يعثر لها على أثر في بداية الأمر قبل أن يسمع الى نباح كلب تعود ملكيته للعائلة والذي كان ينبعث من كوخ آخر غير الذي توجه الىه الزوج ماجعل المعني يتجه صوب مصدر النباح لتقع عيناه على منظر زوجته وهي تهوى من سقف الكوخ المذكور بعدما تقطع بها الحبل الذي سخرته لشنق نفسها ، ورغم محاولات الزوج تقديم الإسعافات الضرورية لرفيقة دربه وفك الحبل الذي كان يطوق عنقها الا أن هذه الأخيرة لفظت أنفاسها الأخيرة قبل ايصالها الى مستشفى بشير منتوري بالميلية ليتم تحويل جثتها بعد ساعات من هذا الحادث الأليم الى مستشفى قسنطينة من أجل اخضاعه للتشريح الضروري الذي من شأنه كشف الأسباب الحقيقية للوفاة . هذا وذكر بعض جيران الضحية وهي أم لسبعة أبناء من بينهم خمس بنات إحداهن طلقت مؤخرا فقط  بأن الفقيدة كانت دائمة الشجار مع زوجها وأنها كانت مداومة على النوافل وهو مايفسر اندهاش الكثيرين من معارفها لخبر انتحارها الذي نزل كالصاعقة على سكان قرية المحارقة الفلاحية .

                                                                                                المصدر 


    تعليقك
  • موجة جديدة من الاحتجاجات الاجتماعية بجيجل

     تجددت يوم الخميس موجة الإحتجاجات الإجتماعية بعاصمة الكورنيش جيجل وذلك من خلال اقدام العشرات من سكان قرية بلغيموز التابعة لبلدية العنصر (40) كلم الى الشرق من عاصمة الولاية على اغلاق مقرات المؤسسات العمومية ببلدية العنصر وفي مقدمتها مقرا البلدية والدائرة اللذان شلت بهما الحركة طيلة نهار أول أمس الخميس .

     وقد تدفق العشرات من سكان قرية بلغيموز منذ الساعات الأولى ليوم الخميس إلى وسط مدينة العنصر حيث أقاموا تجمعا هناك قبل أن يحاصروا مقرات المؤسسات العمومية وفي مقدمتها البلدية والدائرة مانعين أي حركة باتجاههما مستعنين في ذلك بالمواد الصلبة والمتاريس ، وقد رفع المحتجون شعارات ولافتات طالبوا من خلالها بتخليصهم من أزمة العطش التي يعيشونها منذ بداية شهر رمضان والتي حولت يومياتهم الى جحيم لايطاق ، كما طالب المحتجون بحضور كل من رئيسي البلدية والدائرة من أجل التحاور معهما والخروج بحلول نهائية لهذه المشكلة التي وصفها المحتجون بالكابوس الذي حول يومياتهم الى جحيم تعجز كل العبارات والألفاظ عن وصفه . ورغم تدخل بعض المسؤولين المحليين في محاولة لتطويق الحركة الإحتجاجية المذكورة واعادة فتح المقرات المغلقة أمام المواطنين الا أن أجواء الفوضى والمناوشات ظلت مخيمة على الساحة المقابلة لمقري البلدية والدائرة الى غاية ساعة متأخرة من مساء أول أمس الخميس وذلك وسط تهديدات  عارمة من قبل المحتجين الذين توعدوا باعطاء بعدآخر لإحتجاجاتهم بداية من غد الأحد وذلك في حالة ما اذا لم يجد مطلبهم المذكور طريقه الى التنفيذ ولم تسارع الجهات الوصية الى اعادة المياه الى حنفيات البيوت المتضررة من الإنقطاعات المذكورة . جدير ذكره أن بلدية العنصر كانت قد عاشت على وقع عدد كبير من الحركات الإحتجاجية منذ مطلع السنة الجارية وهي الإحتجاجات التي تمحورت بالدرجة الأولى حول مشكلي المياه والطرقات التي دفعت بسكان عدد من قرى هذه البلدية الى غلق المقرات العمومية بعدما سدت في وجوههم كل قنوات الحوار .

                                                                                                                   المصدر 


    تعليقك


    تتبع مقالات هذا القسم
    تتبع تعليقات هذا القسم