• احتجاجا على العزلة التي يعيشون فيها

    وقد أقدم المحتجون ومعظمهم من الشباب في حدود الساعة الثامنة والنصف صباحا وبعدما انقسموا إلى فوجين على اقتحام مقري البلدية والدائرة واخراج كل من كانوا  بداخلهما من عمال وموظفين بالقوة قبل أن يقدموا على غلق المقرين باستعمال الأغلال الحديدية والحواجز مانعين أي شخص من الإقتراب من المقرين المذكورين ، وسرعان ما انضمت أفواج أخرى من سكان مدينة العنصر الى صفوف المحتجين وذلك بدافع التضامن مع هؤلاء وهو ماجعل عددهم يتضاعف مع مرور الوقت الى درجة أن الطريق المار بمحاذاة مقري الدائرة والبلدية أغلق بالكامل أمام حركة المرور وذلك من جراء التدفق الشعبي على هذا الممر الحيوي . 

     وقد رفع المحتجون العديد من الشعارات ومن ذلك “مسقط رأس أحمد حماني وأبو العيد دودو يعاني العزلة” في اشارة الى  العلاّمة الكبير أحمد حماني وكذا الكاتب المخضرم أبو العيد دودو اللذين  ينحدران من قرية أزيار ، كما رفع المحتجون شعارات أخرى تطالب بالتقسيم العادل للمشاريع التنموية التي استفادت منها بلدية العنصر وعدم اقصاء قريتهم من هذه المشاريع وهي التي ظلت تعاني التهميش منذ فجر الإستقلال بدليل أن الطريق الذي يربطها بمقر البلدية الأم لازال على نفس الوضعية التي كان عليها أيام الإستعمار الفرنسي ولم يستفد من أي عملية ترميم رغم طبيعته الحيوية في الوقت الذي استفادت فيه طرق أخرى مماثلة له من ترميمات واصلاحات عديدة بحسب تصريحات بعض المحتجين الذين طالبوا بملاقاة رئيس الدائرة بغرض الحصول على وعود كتابية تنهي مأساتهم وتخلصهم من مارد العزلة التي فرضت عليهم من طرف مسؤولين لاهم لهم  يقول أحد المحتجين سوى خدمة مصالحهم  الخاصة وكذا مصالح حاشيتهم  . هذا وقد ظلت الحركة الإحتجاجية لسكان قرية أزيار قائمة الى حد كتابة هذه السطور وذلك في ظل تأخر وصول المسؤولين المحليين الى عين المكان وفي مقدمتهم رئيس الدائرة الذي تحدث البعض عن وجوده خارج المدينة خاصة وأن الحركة الإحتجاجية تزامنت مع أول يوم في الأسبوع وهو مايفسر بقاء مقري البلدية والدائرة موصدين أمام العامة الى غاية منتصف نهار أمس الأحد وذلك وسط غليان شعبي غير مسبوق . 

    م/مسعود

                                                                           http://www.akhersaa-dz.com


    تعليقك
  •  يعاني سكان دائرة العنصر (ولاية جيجل) منذ عدة أشهر من انعدام الطوابع الخاصة ببطاقة التعريف الوطنية على مستوى مكاتب البريد وكذا قباضة الضرائب التابعة للدائرة وهو مااضطر الراغبين في استخراج البطاقة المذكورة الى البحث عن هذا الطابع في أماكن أخرى بكل مايسببه لهم ذلك من ازعاج ومعاناة .

      واذا كان الطابع المذكور لاوجود له في مكاتب البريد وكذا قباضة الضرائب بالعنصر فانه متوفر في المقابل وبكمية كبيرة بمحل لأحد الخواص يقع على بعد أمتار قليلة من مقر الدائرة حيث يباع ب(150) دينار للطابع الواحد وهو مايعادل قرابة ضعف الثمن الأصلي لهذا الطابع الذي لايتجاوز في الحقيقة  ال»100» دينار مايفسر حديث البعض عن وجود «ان وأخواتها « في القضية وعن وجود أطراف «تبزنس» في هذا الطابع كغيره من الطوابع الأخرى التي بات البحث عنها في عاصمة بابا عروج أشبه مايكون بالبحث عن ابرة وسط كومة صوف كبيرة .


    تعليقك
  • كانت محمّلة بمادة الخشب ...

     أدى انقلاب شاحنة مقطورة  عند منتصف نهار أمس السبت على مستوى مفترق الطرق الواقع بالمدخل الغربي لبلدية القنار (ولاية جيجل)  الى تعطيل الحركة على مستوى الطريق الوطني رقم (43) لقرابة  ساعة  كاملة . وحتى وان لم يسفر الحادث المذكور عن أية اصابات سواءا بين ركاب الشاحنة المنقلبة أو السيارات التي كانت تعبر مكان الحادث الا أن هذا الأخير تسبب في المقابل في غلق أحد أروقة الطريق الإزدواجي بالكامل نتيجة تناثر الخشب الذي كان على متن الشاحنة في كل الإتجاهات  وهو ما استدعى تدخل أفراد الشرطة التابعين لمقر الأمن الحضري بالقنار من أجل تنظيم حركة المرور والسماح لعمال البلدية وكذا بعض المتطوعين بجمع الخشب المتناثر وكذا ابعاد الشاحنة المنقلبة عن الطريق وهي العملية التي دامت قرابة ساعة كاملة علما وأن بعض من عايشوا الحادث أرجعوا هذا الأخير الى ضيق مفترق الطرق الذي انقلبت به الشاحنة وعدم تطابقه مع المقاييس المعمول خاصة وأن نفس المكان سبق وأن شهد حوادث مماثلة شأنه شأن بقية مفترقات الطرق الأخرى التي يضمها الطريق الإزدواجي الرابط بين جيجل والميلية والتي لازالت تلحق الأذى بمستعملي هذا المحور خاصة أصحاب شاحنات الوزن الثقيل . 

     

     م/مسعود 

                                                            http://www.akhersaa-dz.com


    تعليقك
  • تسببت في حمل غير شرعي لفتاة من بلدية بني ياجيس

    بعد تراجع نشاطها بشكل محسوس خلال الأشهر الفارطة تحت وقع الضربات التي وجهتها لها المصالح الأمنية عادت شبكات الدعارة للتحرك بقوة على مستوى عاصمة الكورنيش جيجل مستفيدة من موسم الإصطياف الذي لطالما استغلته هذه الشبكات للإيقاع بمزيد من هواة المتعة .assanaje.kif.fr 

     وتشير معلومات رسمية الى مضاعفة شبكات الدعارة لنشاطها على مستوى عدة مناطق بالولاية (18) سيما على مستوى الشريط الساحلي الممتد مابين منطقة الكيلومتر الثالث وشاطئ تاسوست حيث أقامت هذه الشبكات العديد من الأكواخ التي تستعملها كأوكار لأفعالها المنافية للأخلاق وهو ماأكده لنا مواطنون من هذه المناطق والذين أبدوا تذمرهم من غياب أي رد فعل من قبل المصالح الأمنية التي لم تبادر برأيهم الى محاصرة هذه الأوكار عل الرغم من نجاحها في السابق في الإطاحة بالعديد من الرؤوس التي تتزعم هذه الشبكات .

      هذا وقد تمكنت شبكات الدعارة التي اتخذت بعضها من السياحة كغطاء لها من استقطاب العديد من الفتيات اللواتي قدمن الى جيجل لمماسة أقدم مهنة في التاريخ من خلال تجنيدهن للإيقاع بفتيات أخريات من داخل حدود الولاية (18)  بدليل ماوقع لفتاة تنحدر من بلدية بني ياجيس والتي وجدت نفسها مؤخرا فقط أمام مشكلة كبيرة بعدما اكتشفت بأنها حامل في شهرها الأول بعدما أقنعتها فتاة قسنطينية تعمل  لحساب  إحدى شبكات الجنس بجيجل بربط علاقة مع شخص مجهول وهي العلاقة التي أثمرت بحمل غير شرعي ، وقد أكدت مصادر مأذونة  بأن هذه الفتاة المغلوبة على أمرها باتت تقضي لياليها في شوارع عاصمة الكورنيش وذلك بحثا عمن يخلصها من العار الذي وقعت فيه بل وصل بها الحال الى حد التعهد بمنح كل ماتملكه لمن يخلصها من حملها غير الشرعي والذي جعلها تغادر بيتها العائلي من دون رجعة . 

     م/مسعود  

                                                                                     http://www.akhersaa-dz.com


    تعليقك
  • من بينهم رئيس الكتيبة

    شهد شاطئ صخر البلح ببلدية سيدي عبد العزيز (25) كلم الى الشرق من عاصمة ولاية جيجل مساء الجمعة حادث انفجار قنبلة تقليدية الصنع في طريق دورية للدرك الوطني كانت بصدد مراقبة الشاطئ المذكور . وقد أسفر الحادث المذكور  في حصيلة أولية عن اصابة ثلاثة دركيين  بجروح متفاوتة الخطورة من بينهم رئيس كتيبة الدرك الوطني لبلدية سيدي عبد العزيز الذي كان ضمن الدورية المذكورة ، كما تسبب هذا الحادث في إثارة موجة من الذعر وسط نزلاء الشاطئ الذي كان ممتلئا عن آخره خاصة وأن الحادثة تزامنت مع عطلة نهاية الأسبوع التي تعرف خلالها الشواطئ الجيجلية وبالأخص شاطئ سيدي عبد العزيز اقبالا منقطع النظير . هذا ويعد هذا الحادث الأول الذي يستهدف شواطئ عروس البحر جيجل منذ بداية موسم الإصطياف الجاري ولو أنه سبق بتصعيد أمني خطير خلال الأسابيع الفارطة أودى بحياة (15) جنديا بكل من القنار ، سيدي عبد العزيز وزيامة منصورية

    م/مسعود

                                                               http://www.akhersaa-dz.com

     


    تعليقك



    تتبع المقالات
    تتبع التعليقات