• - تجار الأرصفة بجيجل يطالبون بايجاد حل نهائي لوضعيتهم

    فيما يهدد تجار “السّوبر مارشي” بتنظيم اعتصام أمام مقر الولاية غدا

    هدّد تجار السوق الممتازة المعروفة باسم “السوبر مارشي” بجيجل والذين تعرضت محلاتهم للتدمير الشامل منذ أكثر من ثلاثة أشهر بعد الحريق الذي أتى عليها يوم السابع جانفي الفارط بتنظيم اعتصام أمام مقر الولاية بداية من يوم غد الأحدassanaje.kif.fr

     

     وذلك احتجاجا على تماطل شركة سونلغاز في مد محلاتهم الجديدة التي تم تشييدها على أنقاض المحلات المخربة بالكهرباء . وفي اتصالهم “بآخر ساعة” هدّد تجار “السوبر مارشي” والبالغ عددهم قرابة (200) تاجر بتصعيد الموقف مع السلطات الوصية من خلال القيام بحركة احتجاجية واسعة بداية من هذا الأحد والدخول في اعتصام أمام مقر الولاية وذلك تنديدا بما أسموه بالتماطل المفضوح لبعض الأطراف التي لها علاقة بملفهم في القيام بواجباتها وفي مقدمتها شركة توزيع الكهرباء والغاز بجيجل التي لازالت تماطل في ربط المحلات الجديدة التي شيدها هؤلاء التجار من حسابهم الخاص بالكهرباء رغم الشكاوي التي قدمها هؤلاء التجار لهذه الشركة وكذا والي الولاية شخصيا والتي ظلت يقول المعنيون مجرد حبر على ورق رغم مرور أسابيع طويلة على اطلاقها .كما ربط تجار “السوبر مارشي” حركتهم الإحتجاجية المرتقبة بتأخر السلطات في دراسة ملف التعويضات الخاصة بهم وعدم مبادرة أية جهة داخل الولاية (18) الى اعادة فتح ملف حريق السابع جانفي الذي أتى على أكثر من (50) مليار من ممتلكات هؤلاء التجار رغم أن نتائج التحقيق الأولي التي قامت به أطراف مستقلة أكدت بأن هذا الحريق كان مدبرا من جهة ما ولم تكن له أية علاقة بالشرارة الكهربائية التي قدمت في السابق كسبب مفترض لهذا الحريق ناهيك عن تأخر البلدية في الشروع في ازالة بقايا المحلات المحروقة مثلما وعدت به من قبل على لسان مسؤولها الأول وهو ماأثر على معنويات التجار الذين يريدون أن لايستغرق مقامهم بالمحلات المؤقتة التي قاموا بتشييدها مؤخرا وقتا طويلا خاصة في ظل الخسائر الفادحة التي تكبدوها والتي أوصلت بعضهم الى حد الجنون . وفي سياق ذي صلة وبعد أن قاموا بوقفة احتجاجية نهاية الأسبوع أمام ديوان الوالي طالب تجار الأرصفة الذين ينشطون على مستوى المنطقة المحيطة بمسجد محمد الطاهر ساحلي بوسط مدينة جيجل  والذين  أقدمت قوات الأمن على ازالة  طاولاتهم بالقوة بعدما رفضوا التقيد بالإعذارات التي وجهت لهم في وقت سابق بايجاد حل لوضعيتهم والتراجع عن قرار ابعادهم من المساحة التي كانوا ينشطون بها خاصة بعدما وجد هؤلاء أنفسهم بين عشية وضحاها  دون مصدر رزق ، وذهب بعض هؤلاء الباعة الى حد مطالبة السلطات بايجاد مساحة بديلة للمساحة التي كانوا ينشطون بها أو ايجاد أي حل آخر يكفل لهم مباشرة نشاطهم من جديد طالما أن التصميم على مطاردتهم ومنعهم من عرض سلعهم يعد بمثابة حكم بالإعدام على عشرات الأسر التي تقتات على عائدات هذه الطاولات يقول هؤلاء الباعة . 

      م.مسعود

                                            المصدر http://www.akhersaa-dz.com 

     

    « - مختصو التخدير والإنعاش في وقفة احتجاجية بالمستشفيات بجيجل- أولاد عسكر /بعد الزيارة الأخيرة لوالي الولاية »

    Tags وسوم : , , , ,
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق