• - جيجل / جرح 22 شرطيا واعتقال11 شخصا في أحداث عنف بالمدينة الجديدة

    على خلفية وفاة كهل بصعقة كهربائية

     شهدت عاصمة ولاية جيجل وبالتحديد المدينة الجديدة «كونشوفالييه» مساء أول أمس أحداث عنف خطيرة أسفرت عن خسائر مادية معتبرة وذلك في أعقاب وفاة كهل في العقد الخامس من عمره بصعقة كهربائية بحي الإخوة بوقطة  وهو الحادث الذي أخرج العشرات من جيران الضحية وكذا سكان الحي المذكور الى الشوارع  من أجل الإحتجاج على هذا الحادث الذي يعد الثاني الذي يشهده هذا الحي في أقل من شهرين .- جيجل / جرح 22 شرطيا واعتقال11 شخصا في أحداث عنف بالمدينة الجديدة

     وحسب مصادر من عين المكان فان الضحية كان بصدد القيام ببعض أشغال البناء على مستوى الطابق الثاني التابع لبيته العائلي قبل أن يتعرض لصعقة قوية  نجمت  عن اقترابه من  أسلاك الكهرباء ذات الضغط المتوسط التي تمر فوق مسكنه مما جعله يلفظ أنفاسه الأخيرة على الفور لتنفجر بعد ذلك موجة غضب كبيرة وسط  جيران الضحية وكذا بقية سكان حي الإخوة بوقطة الذين خرجوا عن بكرة أبيهم  الى الشوارع المحاذية لمكان الحادث من أجل التعبير عن تذمرهم مما وقع خاصة  وأن هذا  الحادث   يعد ثاني حادث مميت يشهده حيهم في فترة لاتتجاوز الشهرين بعدما ذهب شاب لايتجاوز سنه ال»17»  سنة ضحية للأسلاك الكهربائية التي تمر فوق بيوت هؤلاء المواطنين قبل نحو ثمانية أسابيع وهو الحادث الذي تبع يومها بموجة احتجاج كبيرة بالمنطقة سرعان ما انتهت بتدخل السلطات التي وعدت باعإدة النظر في هذه الأسلاك دون أن تجسد وعودها على أرض الواقع وهو مايفسر خروج المئات من السكان الغاضبين مجددا الى الشوارع منذ الساعة السادسة  من أمسية أول أمس الأحد  حيث أقدم هؤلاء في بداية الأمر على غلق الطريق الرئيسي المؤدي نحو نفق أيوف واشعال العجلات المطاطية بالعديد من المحاور الأخرى قصد تعطيل الحركة على هذه الأخيرة لتتطور وتيرة الإحتجاجات أكثر مع حلول الليل من خلال مهاجمة  العشرات من المحتجين لمقر بريد أول نوفمير المحاذي لمسجد عمر بن الخطاب وهو الهجوم الذي ألحق أضرارا معتبرة بالمبنى المذكور ناهيك عن استيلاء المحتجين على بعض محتوياته من قبيل أجهزة الإعلام الآلي فيما تحدثت بعض المصادر عن استيلاء المحتجين كذلك على كمية من الأموال كانت بداخل المركز  المذكور بيد أن مصادر أخرى نفت هذه المعلومة بشكل قطعي ، وقد حال تدخل قوات الأمن التي استعانت بالغاز المسيل للدموع من أجل تفريق جموع الغاضبين دون وصول هؤلاء الى مقر مديرية التربية الذي يقع على بعد أمتار معدودة من مقر البريد ولو أن كل هذا لم يمنع من ارتفاع فاتورة هذه الإحتجاجات بدليل اصابة ما لايقل عن (22) شرطيا في هذه الإحتجاجات اصابات بعضهم وصفت بالحرجة ناهيك عن اصابة عدد آخر من  المحتجين الذي تم اعتقال (11) منهم من قبل عناصر مكافحة الشغب التي لم تتمكن من التحكم في الوضع الا في ساعة متأخرة من ليلة الأحد الى الإثنين . 
    هذا وقد تجددت الإحتجاجات بمنطقة «كونشوفالييه «  صبيحة أمس الإثنين من خلال معاودة العشرات من المحتجين اغلاق المحاور الطرقية واشعال العجلات المطاطية التي غطى الدخان المنبعث منها  سماء المدينة بسحب قاتمة وذلك في غياب شبه  تام لرجال الأمن الذين فضلوا مراقبة الوضع من بعيد  وهو ماجعل سكان المدينة الجديدة  يستعيدون  تلك الأجواء التي عاشها نظراؤهم بحي موسى وكذا بالمدينة القديمة نهاية شهر أفريل الماضي بعد اقدام شاب من الحي العتيق على الإنتحار حرقا بعد مصادرة طاولته من قبل رجال الشرطة علما وأن سكان حي الإخوة بوقطة كانوا قد جددوا التأكيد صبيحة أمس على أنهم لن يقبلوا بأي حل بديل عن نزع الأسلاك الكهربائية التي تعبر مساكنهم  والتي تسببت في وفاة وجرح العديد من أبناء  المنطقة  .


                                                                                                            المصدر 

    « - جريح في اصطدام دراجة بسيارة للدرك بالجمعة بني حبيبيسكان “تارية” بالعنصر يقطعون الطريق »

    Tags وسوم : , , , ,
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق