• assanaje.ki.frالسكان يحذرون من كارثة بيئية ويهدّدون باعادة سيناريو مشاط

     

    لازال مشكل القمامة يؤرق سكان بلدية الميلية (60) كلم الى الشرق من عاصمة ولاية جيجل وذلك رغم مرور قرابة نصف عام على انفجار هذا المشكل بسبب رفض سكان منطقة مشاط تفريغ القمامة بالقرب من منازلهم ودخولهم في حملة مطاردة لشاحنات القمامة التابعة للبلدية

    وهي الحملة التي سرعان ما انتقلت عدواها لبقية المناطق الأخرى التي لجأت اليها البلدية لإستعمالها كمكان بديل  لتفريغ القمامة التي غطت كل شوارع وأزقة المدينة . ولم تجد بلدية الميلية في ظل كل هذه المطاردات اليومية لشاحناتها وعدم جاهزية مفرغة “زرزور” التي يقال بأنها ستحل الإشكال المطروح بصفة نهائية سوى منطقة بلارة لتفريغ أطنان النفايات التي تفرزها التجمعات السكانية وهو القرار الذي صدم الرأي العام بمدينة الميلية وبالخصوص حماة البيئة الذين شرعوا في التحرك مجددا بغرض وضع حد لما أسموه بالعملية المنتهجة لتدمير المحيط ببلدية الميلية خاصة وأن المكان الجديد الذي اختاره مسؤولو هذه الأخيرة  لتفريغ القمامة يقع على ضفاف الوادي الكبير الذي يزوّد العديد من القرى التابعة للبلدية بالمياه سيما مياه السقي . كما يعتبر فضاء للرعي والتنزه ناهيك عن وجوده على مرمى حجر من المنطقة الحرة ببلارة التي ينتظر أن تبعث فيها الحياة قريبا بعد برمجة عدة مشاريع صناعية واستثمارية بها .وفيما تواصل بلدية الميلية ادارة ظهرها لكل النداءات الموجهة اليها من قبل سكان منطقة بلارة وكذا بقية سكان الميلية والقاضية بالتوقيف الفوري لعملية تفريغ القمامة بالمنطقة المذكورة التي باتت حسبهم  تهدد  بكارثة بيئية  للميلية سيما في ظل احتواء أطنان القمامة التي بدأت تتراكم كالجبال على ضفاف الوادي الكبير  على كميات كبيرة من المواد السامة والخطيرة والتي من شأنها الإضرار بالحيوانات والإنسان على حد سواء هدد العديد من المهتمين بالشأن البيئي بالميلية بتنظيم حملة جديدة للتصدي لشاحنات البلدية ومن تم تكرار سيناريو مشاط وهذا اذا لم تبادر البلدية الى الكف الفوري عن توجيه النفايات المنزلية الى منطقة بلارة  كما طالب هؤلاء الناشطين الوالي بالتدخل لوقف ماأسموه بالعبث الممارس في حق الطبيعة بمدينة الميلية . وهو الذي زار المنطقة قبل أقل من أسبوعين ووقف بنفسه على حجم الأخطار التي باتت تحدق بمنطقة بلارة بفعل هذه الممارسات . ذا وكان رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية  الميلية قد رفع دعوى قضائية   ضد رئيس احدى  الجمعيات المحلية متهما هذا الأخير بتحريض سكان مشاط على اعتراض شاحنات البلدية ومنعها من تفريغ القمامة بمنطقتهم وهي الدعوى التي نظرت فيها العدالة في السابع والعشرين من فيفري الماضي . 

      م.مسعود

                                                                  المصدر  http://www.akhersaa-dz.com/


    تعليقك
  • assanaje.kif.frكانت على متنها طفلة

     

    شهدت بلدية الجمعة بني حبيبي أول أمس الثلاثاء حادثا خطيرا تمثل في اختراق سيارة سياحية من نوع «قولف» لأحد محلات الحلاقة وهو ماأدى الى اصابة شخصين كانا على متن المحل المذكور بجروح طفيفة ناهيك عن اصابة طفلة كانت عل متن هذه السيارة بصدمة نفسية. 

     وحسب شهود عيان فان السيارة التي كانت مركونة على بعد أمتار من المحل المذكور سرعان ما انطلقت من مكانها كالسهم بعد اقدام الطفلة التي كانت على متنها باطلاق المكبح اليدوي للسيارة التي اصطدمت في مرحلة أولى بالرصيف قبل أن تخترق محلا للحلاقة كان على متنه العديد من الأشخاص الذين هربوا في كل الإتجاهات تفاديا لأي مكروه وهو ماتسبب في اصابة شخصين بجروح طفيفة اضافة الى اصابة الطفلة التي كانت على متن السيارة بصدمة نفسية بعد أن رمت بنفسها الى خارج السيارة ومن حسن حظها أنها لم تصب بأي مكروه رغم صغر سنها وكذا القوة الكبيرة التي انطلقت بها المركبة بدليل صعودها فوق الرصيف وتحطيمها الكلي لواجهة المحل الذي ارتطمت به . هذا وجاء هذا الحادث المؤسف والذي كاد أن يؤدي الى ضحايا بين زبائن المحل التجاري ليوجه انذارا لأصحاب السيارات الذين يقومون بترك أبنائهم داخل المركبات دون أدنى احترام للشروط الأمنية وهو مايتسبب في كل مرة في أحداث رهيبة كذلك الذي شهدته الولاية (18) الصيف الماضي  والذي أسفر عن وفاة صبي في شهره الثامن بعد اختناقه داخل سيارة والده الذي ترك زجاج هذه الأخيرة مقفلا وهو ماأدى الى ارتفاع درجة الحرارة داخل السيارة واختناق الصبي الذي وجد جثة هامدة في المقاعد الخلفية للمركبة 

    م.مسعود

                                               المصدر http://www.akhersaa-dz.com


    تعليقك
  • أمهلتهم الى غاية الخامس عشر مارس لتسوية وضعيتهم

     

    لازال موضوع البناءات الفوضوية يثير الكثير من اللغط على مستوى معظم بلديات عاصمة الكورنيش جيجل وفي مقدمتها بلدية الجمعة بني حبيبي التي تبعد بنحو (40) كلم الى الشرق من عاصمة الولاية حيث وجه رئيس المجلس الشعبي البلدي لهذه الأخيرة تحذيرا لأصحاب البنايات الفوضوية يحثهم من خلاله على ضرورة التقدم من مصالح البلدية قصد تسوية وضعية بناياتهم وذلك قبل الشروع في تطبيق جدول العقوبات بداية من اليوم الثلاثاء .ASSANAJE.KIF.FR 

     وذهب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية الجمعة بني حبيبي في تهديده لأصحاب البناءات الفوضوية الى حد التعهد بمتابعة أصحاب البناءات التي شرع في انجازها قبل العشرين من جويلية (2008) والذين لم يقوموا بتسوية وضعية هذه البناءات وفق ما ينص عليه القانون (15/08) قضائيا مع هدم هذه البنايات ومصادرة مواد البناء الموجودة في ورشات الأشغال وهو التهديد الذي حمله بعض المعنيين بهذا البلاغ على محمل الجد من خلال تقاطرهم على مقر البلدية لتسوية وضعيتهم فيما لايزال بعضهم الآخر يتماطل في الإستجابة لهذا التحذير رغم أن المهلة التي منحتها البلدية لهؤلاء ستنتهي مبدئيا مساء اليوم الثلاثاء الموافق للخامس عشر مارس .هذا وتعاني بلدية الجمعة بني حبيبي كغيرها من بلديات عاصمة الكورنيش جيجل من الإنتشار الكثيف للبناءات الفوضوية التي بلغ عددها على مستوى الولاية (18) حسب احصائيات (2010) أكثر من خمسة آلاف بناية وهو ماأثر على الناحية الجمالية لأغلب مدن  الولاية  كما أتى على أجزاء كبيرة من العقار السكني والفلاحي بها  والذي تم الإستيلاء عليه من قبل بعض أصحاب الجاه و«المعارف” بطرق ملتوية وبالدينار الرمزي وهو مايفسر عجز أغلب البلديات عن ايجاد العقار الملائم لتجسيد البرامج السكنية التي استفادت منها ولاية جيجل برسم الخماسي الجاري والمقدرة بأكثر من (18) ألف وحدة . 

        م.مسعود

                                                    المصدر http://www.akhersaa-dz.com


    تعليقك