• - حافلة لنقل المسافرين تتعرض لهجوم بالرصاص بجيجل

    تعمل على خط جيجل –العاصمة

    طوارئ في صفوف الناقلين والمسافرون يقاطعون الرحلات الليلية

     

    تعرضت حافلة تعمل على خط “جيجل – العاصمة” لهجوم بالرصاص على بعد كيلومترات معدودة من المدخل الشرقي لبلدية الميلية (60) كلم الى الشرق من عاصمة ولاية جيجل وهو الهجوم الذي أضحى حديث العام والخاص بعاصمة الكورنيش جيجل نظرا لخطورته الكبيرة وكذا السيناريو غير المسبوق الذي أخذه هذا الهجوم .حافلة لنقل المسافرين تتعرض لهجوم بالرصاص بجيجل 

    وخلافا لكل ماذكر بالأمس بخصوص وقائع هذا الهجوم أكدت مصادر موثوقة “لآخر ساعة” بأن الهجوم المذكور وقع على حافلة كانت متوجهة من العاصمة الى جيجل وليس العكس وأن الهجوم المذكور قام به مجهولون كانوا على متن سيارتين الأولى من نوع “رونو 4” والثانية من نوع “طويوطا” حيث حاول المجرمون توقيف الحافلة على مستوى أحد المنعرجات القريبة من مدينة الميلية لكن سائق الحافلة التي كانت عامرة بالركاب انتبه الى حمل أحد الأشخاص الذي كان بصدد توقيف الحافلة لسلاح أبيض أو بالأحرى “سيف” ماجعله يشغل محرك الحافلة من جديد وينطلق كالسهم دون السماح للمجرمين بالركوب رغم أنهم حاولوا ايهام صاحب الحافلة بأنهم ركاب عاديون ، ولم يتوان المجرمون في توجيه طلقات نارية صوب الحافلة المذكورة مباشرة بعد اقلاعها في محاولة لتوقيفها بيد أن سائقها واصل السير وسط هلع واغماءات وسط الركاب حيث واصل المسيرة الى غاية مقر الأمن الحضري بالعنصر أين قدمت شكوى من قبل سائق الحافلة وكذا مرافقيه لمصالح الأمن التي فتحت تحقيقا في هذا الهجوم غير المسبوق .

      هذا وقد ألقى هذا الحادث الخطير بظلاله على المسافرين الذين اعتادوا التنقل بين جيجل والعاصمة ليلا حيث ألغى عدد منهم حجوزاتهم تحت تأثير هذا الحادث الخطير فيما اضطر الكثير منهم الى تغيير مواعيد تنقلهم من خلال تحويلها من الليل الى النهار وهو مايفسر تنقل عدد من الحافلات خلال ليلة أمس الأول دون الحد الأدنى من الركاب ، يحدث هذا في الوقت الذي أعلنت فيه حالة الطوارئ وسط الناقلين العاملين على خط جيجل – العاصمة خاصة أولئك الذين يعملون في الفترة الليلية من خلال عقدهم لعدد من اللقاءات بغرض اتخاذ موقف موحد تجاه هذه الإعتداءات والبحث عن مخرج لهذه الأزمة التي باتت تهدد باحالة الكثير منهم على البطالة خاصة بعد عزوف العشرات من المسافرين عن ركوب الحافلات التي تعمل خلال الفترة الليلية خوف من وقوعهم في فخ عصابات الموت التي سبق وأن قامت بعدد من الهجومات الماثلة على حافلات تعمل على خط جيجل – العاصمة خلال الفترة السابقة ولو أن الجديد هذه المرة هو اقحام الأسلحة النارية كعناصر جديدة في هجومات هذه العصابات بعدما اقتصرت الأدوات المستعملة في الهجومات السابقة على الغاز المسيل للدموع وكذا الأسلحة البيضاء 

    م/مسعود

                                                                                                                                                          المصدر  

    « - سرقة محل مجوهرات بالجمعة بني حبيبي- مجهولون يعتدون على كهل بمنطقة “الملاقي “ بالعنصر »

  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق