• - تلاميذ يحرقون ثانوية بالطاهير بجيجل

    آخرون يحتجون على ظروف التمدرس بالميلية والعنصر

    عرفته مؤسسات تربوية أخرى بعاصمة الكورنيش وفي مقدمتها متوسطة لبيض بالطاهير التي شلت بها الدراسة لعدة أيام بعد الإضراب المفتوح الذي دخله أساتذة هذه المتوسطة . 

     وكانت أخطر الإحتجاجات التي عرفتها المؤسسات التربوية بعاصمة الكورنيش هي تلك التي شهدتها ثانوية أحمد بومنجل بالطاهير التي تبعد بنحو (11) كلم عن عاصمة الولاية جيجل حيث أقدم العشرات من تلاميذ هذه الثانوية التي تم تشييدها مؤخرا فقط على احراق وتخريب عدد من الحجرات الدراسية وذلك احتجاجا على القرار الذي خرج به مجلس التأديب التابع لهذه الثانوية والقاضي بطرد تلميذين يدرسان في السنة الثانية ثانوي وهو القرار الذي فجر موجة غضب كبيرة وسط بقية تلاميد هذه الثانوية الذين عقد العشرات منهم اجتماعا خارج الثانوية قرروا من خلاله الرد على قرار مجلس التأديب بطريقتهم الخاصة ليتفاجأ الطاقم التربوي لهذه المؤسسة التعليمية باقدام العشرات من التلاميذ بمهاجمة الأقسام الدراسية والشروع في اضرام النيران بها وهو ماأدى الى تدمير حجرتين بالكامل والحاق أضرار متفاوتة بحجرات أخرى ولو أن حصيلة هذه الإنتفاضة غير المسبوقة كانت ستكون أكبر بكثير لولا تدخل مصالح الأمن وكذا رجال الحماية المدنية الذي يقع مقرهم  على بعد أمتار فقط من  الثانوية المستهدفة إلا أن مصادر أخرى أكدت لأخر ساعة بان حرق الثانوية كان بفعل غرباء و مندسين عن الحرم الثانوي حيث تقوم مصالح الأمن بتحقيقات مكثفة لإيقاف المخربين. وغير بعيد عن مدينة الطاهير أو بالأحرى بمدينة الميلية (60) كلم الى الشرق من عاصمة الولاية عرفت أكبر وأقدم ثانوية بهذه المدينة أو بالأحرى ثانوية الصديق بن يحيى احتجاج عدد معتبر من تلاميذ السنة الثانية تخصص «آداب وفلسفة» من خلال التجمع الذي أقاموه صبيحة الخميس بساحة الثانوية ورفضهم الإلتحاق بالحجرات وذلك احتجاجا على ظروف الدراسة الصعبة ومن ذلك عدم توفر الكراسي والطاولات الكافية على مستوى الأقسام التي يدرسون بها وهو ماجعلهم يتداولون على هذه الكراسي والطاولات بشكل أثر على التحصيل الدراسي لهؤلاء التلاميذ وهو المشهد ذاته الذي عاشته ثانوية هلال عبد الله بقرية بلغيموز التابعة اداريا لبلدية العنصر والتي احتج بها هي الأخرى العشرات من تلاميذ السنة الأولى ثانوي وذلك بسبب عدم توفرهم على أستاذ لمادة الرياضيات رغم مضي أكثر من أسبوعين على بداية الثلاثي الثاني وهو مااعتبره هؤلاء التلاميذ بمثابة تلاعب بمستقبلهم الدراسي علما وأن قضية افتقاد بعض المؤسسات التربوية بعاصمة الكورنيش لأساتذة في عديد المواد الأساسية كانت موضوع نقاش حاد وسط المكتب الولائي لعمال التربية الذي طالب غير مامرة بايجاد حل نهائي لهذه الوضعية التي أثارت احتجاجات كبيرة وسط التلاميذ وأوليائهم . 

      م.مسعود

                                                                                                                                                                  المصدر     

    « - جيجل/ أساتذة متوسطة بالطاهير يضربون عن العمل احتجاجا على تعسف المدير- جيجل / سائق يحاول الانتحار حرقا بميناء جن جن »

    Tags وسوم : , , , ,
  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق